A story from Pittsburgh, PA

Living to Serve

مشاهدة الفيلم

استكشاف القصة

الشغف لتقديم المعونة وخدمة الآخرين والتكنولوجيا مفتوحة المصدر يساعدان هذا المحارب القديم على بناء عالم أكثر شمولاً.

بالنسبة لمات لانديس، فإن ماهية المحارب هي أكثر من مجرد "شخص كان في الماضي جنديًا." ومن خلال عمله الآن من أجل منح ابنه المصاب بالتوّحد وغيره فرصة العيش بشكل أكثر استقلالية، يثبت مات بأن المحارب القديم هو الإنسان الذي لا يتوقف عن تقديم المعونة والمساعدة للآخرين.

يقول مات، البالغ من العمر 39 عامًا، وعلامات الضيق تظهر بشكل واضح على ملامحه: "يتوجه الناس إليك معبرين عن شكرهم وتقديرهم للخدمات التي قدمتها. وهم يصفونك بالبطل وما شابه ذلك".

مثل معظم المحاربين القدامى، لا يعتبر طيار الأباتشي السابق نفسه بطلًا. بعد عودته من جولتي خدمة في العراق، عانى مات من اضطراب ما بعد الصدمة وإصابة شديدة في الدماغ وشعور بعدم الارتياح لأنه لم يعد جزءًا من مهمة أكبر حجمًا. فلم يعد لديه هدف.

عندما سمع مات عن حدث يوم السبت الذي تنظمه مجموعة The Mission Continues المؤلفة من الجنود القدامى المتطوعين، لم يتردد في المشاركة. يقول مات: "لقد اشتقت إلى صحبة الجنود. بعد أن تركت الخدمة، لم أتعرف على أي شخص كان في الجيش أو من قدامى المحاربين، ولقد جعلني هذا أشعربنوع من العزلة."

شارك مات في الحدث على أمل أن يُخرجه من العزلة، إلا أن مشاركته قد حققت له رغبة أعمق من خلال خدمة الآخرين. وبين عشية وضحاها، اتضحت له ماهية المحارب ووجد بأنها تتمثل في خدمة الآخرين. وهكذا أدرك مات مهمته الجديدة في الحياة - مهمة تبدأ من البيت.

يتعاون مات الآن مع The Mission Continues، وهي مجموعة من المحاربين القدامى الذين يكرّسون وقتهم لمساعدة المجتمعات المحلية من خلال مشاريع خدماتية مختلفة، مثل تطوير المرافق الرياضية في حي هوموود في بيتسبرغ بالتعاون مع المدرّب مبارك اسماعيلي المعروف بلقب Coach Mu.

matt-landis-postwar-service

لقد جدد العمل مع المحاربين القدامى المتطوعين لدى مات التزامه بالخدمة. إلا أن هذا العمل جعل عائلته وأصدقاءه ومشرفه الماهر يكتشفون حدود قدراته.

ويقول مات: "يعاني أطفالي الثلاثة من إعاقات، وعلى الرغم من إدراكي بأن هذا جزء صغير فقط من شخصيتهم، إلّا أنه في نهاية المطاف يلعب دورًا أكبر من حجمه في حياتهم." لقد واجهت عائلة لانديس خلال تربيتها لثلاثة أطفال مصابين بدرجات مختلفة من التوّحد تحديات الإعاقة في عالم مبني ليلائم الأصحّاء وتغلبت على هذه التحديات. ولكن لأن تريستان لانديس، البالغ من العمر 15 عامًا، غير قادر على الكلام ويكافح من أجل أداء المهام بشكل مستقل، فقد كان عليهم التكيف.

وأوضحت تيف، زوجة مات: "لا شك أنّنا واجهنا الكثير من الصعوبات والتحدّيات، ولكن العائلة تأتي دائمًا أوّلاً"، مشيرةً إلى أنّ كل تحٍد واجهوه قد ساهم في تعزيز الرابط الأسري وحس المثابرة كنموذج يحتذى به لدى الأولاد. وأكّدت أيضًا على أنّ التكيّف يشكّل أحد أهم القيم التي يرتكز إليها أفراد عائلة لانديس لمساندة بعضهم البعض وتخطّي الصعاب معًا.

وأوضحت تيف، زوجة مات: "لا شك أنّنا واجهنا الكثير من الصعوبات والتحدّيات، ولكن العائلة تأتي دائمًا أوّلاً"، مشيرةً إلى أنّ كل تحٍد واجهوه قد ساهم في تعزيز الرابط الأسري وحس المثابرة كنموذج يحتذى به لدى الأولاد. وأكّدت أيضًا على أنّ التكيّف يشكّل أحد أهم القيم التي يرتكز إليها أفراد عائلة لانديس لمساندة بعضهم البعض وتخطّي الصعاب معًا.

عند مغادرة المنزل، يحرص مات على الإمساك بيد ابنه تريستان وتجنّب أصوات الضجيج المرتفعة والأماكن المزدحمة. ومن خلال مراقبة سلوكيات ابنه مثل حركة يديه أو طريقة تنفّسه، يستطيع مات معرفة مدى شعور ابنه بالضيق والانزعاج وبالتالي مساعدته على التأقلم والاسترخاء. كما يساعده على تنظيف أسنانه وارتداء ملابسه وتناول الطعام.

ولكن لا يستطيع إجراء محادثة معه.

استكشاف أهم مصادر إلهام مات: عائلته وأصدقائه ومشرفه.

يراودني هذا السؤال كل يوم: هل سأتمكن من التحدث مع ابني؟ ولهذا السبب أصبحت مهندسًا. لأنني لن أنتظر حتى يقوم شخص آخر بحل المشكلة.

مات لانديس

لقد وقع مات وتيف في الحب في الرابع من تموز (يوليو) قبل حوالي 20 عامًا. وبعد إنجابهما لثلاثة أطفال وإنهاء مات لجولتي خدمة، تطورت علاقتهما الزوجية بشكل كبير وأصبحا مقربَين جدًا، إذ أنهما لا يعملان معًا فقط لدعم أسرتهما، بل أيضًا من أجل المساهمة في مجتمعهما الأكبر في بيتسبرغ.

أشعر في بعض الأحيان كما لو أنني سأطفو، بمعنى أني سأطفو حرفيًا في الفضاء مثل البالون لو لم تكن هي تمسك بالخيوط وتشدني نحو الأسفل.

مات لانديس

مات وتيف يستعدان لالتقاط صورة لهما في الماء
مات وصديقته جيس بوركمان في كرسي MeBot المتحرّك في "مختبرات أبحاث الهندسة البشرية" (HERL)

ولقد شاهدت عائلة لانديس من خلال صداقتها مع جيس بوركمان كيف تتغلب على تحديات الإعاقة، ولقد ألهم هذا مات لإيجاد المزيد من الطرق للأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة للمساهمة إلى أقصى حد ممكن.

جيس هي مهندسة ميكانيكية وامرأة رائعة. وأنا أحب طريقة معالجتها للأمور: "تغلب على ضعفك"

مات لانديس

استماع
مات يسير برفقة معلّمه ومشرفه الدكتور روري كوبر في مختبرات HERL.
الدكتور روري كوبر في مختبرات HERL

د. روري كوبر هو رئيس مختبرات أبحاث الهندسة البشرية حيث يعمل مات الآن، وحيث كان يتدرب خلال فترة دراسته للحصول على شهادة في موضوع الهندسة. لقد قام د. كوبر بتوجيه مات وتقديم المشورة إليه حول مجالات الدراسة التي يمكن أن تساعد تريستان.

"إنه نظير أينشتاين ... بمثابة ستيفن هوكينغ المتخصص بمجال هندسة إعادة التأهيل."

مات لانديس

لم يكن مات ينوي الانتظار حتى يطوّر شخص آخر تكنولوجيا لمساعدة الأشخاص من ذوي الاحتياجات الخاصة على عيش حياة أكثر استقلالية، وقد كان عليه لعب دور في ذلك.

مختبرات أبحاث الهندسة البشرية (HERL) في يبتسبرغ هي المركز الرائد على مستوى البلاد في مجال تطويرالتكنولوجيا المساعدة. وسرعان ما اندمج مات مع الموظّفين من المهندسين والمتدربين والطلاب والباحثين بقيادة الدكتور كوبر، خاصةً أن معظمهم من ذوي الاحتياجات الخاصة أو لديهم خلفية عسكرية. وبذلك أصبحت مختبرات HERL بمثابة المنزل الثاني لمات الذي صب كل اهتمامه على المساعدة في توفير نوع خاص من الخدمات، وهو تطوير تكنولوجيا مساعِدة للأفراد من ذوي الاحتياجات المختلفة.

عندما يبدأ مات والفريق بالعمل على تطوير جهاز معيّن، يحرصون على التفكير في كل أنواع العوائق الممكن أن يواجهها شخص ذو احتياجات خاصة، ويسعون بعدها إلى إيجاد حل لكل منها. مثلاً، يجب أن تكون الكراسي المتحرّكة قادرة على الصعود إلى الرصيف بدون التسبّب في سقوط الراكب عنها. ويجب أن تكون الذراع الآلية سهلة الاستخدام ويمكن التحكّم بها باستخدام طرف الإصبع فقط ليتمكّن الفرد من أداء مهام بسيطة مثل فتح الباب أو الضغط على مفتاح الضوء. ويجب توفير ذراع آلية قادرة على نقل الشخص من الكرسي المتحرّك في ظروف مختلفة، ما يقلّل الحاجة إلى طلب مساعدة من مقدّمي الرعاية ويمنح الأفراد ذوي الاحتياجات الخاصة مزيدًا من الاستقلالية.

نحن لا نسعى إلى تمكين الآخرين فقط، بل هدفنا هو تحقيق الشمولية.

مات لانديس

لا تقتصر الحلول المبتكرة في مختبرات HERL على تسهيل حركة مستخدمي الكراسي المتحرّكة، بل ندرك أهمية أن تكون الأدوات متينة ومتعدّدة الاستعمالات لتمكين الأفراد من ممارسة حياتهم اليومية باستقلالية. هذه هي الفلسفة التي تعتمدها مختبرات HERL وتستند إليها في أعمالها. فجميع الموظّفين في HERL هدفهم واحد وهو تطوير تكنولوجيا تلائم الجميع، سواء من خلال الترميز باستخدام برنامج Android المفتوح المصدر أو هندسة الأدوات واختبار النماذج الأولية.

بالنسبة لمات، فإن تعريف المحارب القديم هو أكثر من مجرد "شخص كان جنديًا في الماضي." المحارب القديم هو الشخص الذي ما زال لديه الكثير ليقدمه.

يشرح مات الأمر قائلاً: "لطالما واجهتُ صعوبةً في التعامل مع هذا الأمر واحتجت إلى بعض الوقت لمعرفة كيفية الرد على عبارات مثل "شكرًا على خدمتك" وغيرها من العبارات اللطيفة". ومع انتقاله إلى مدينة بيتسبرغ، استنتج مات أن الطريقة المناسبة للرد على الآخرين هي بدعوتهم للانضمام إليه.

كان يجيبهم بالقول: "انضموا إليّ وشاركوني في خدمة الوطن. إذا كنتم مهتمّين بتقديم الخدمات للآخرين أو التعبير عن شكركم لنا، يمكنكم الانضمام إلينا لأنّنا بحاجة ماسة إليكم. نحن بحاجة إلى أشخاص مستعدّين للنضال إلى جانبنا ومساعدتنا على إحداث التغيير المرجو في مجتمعنا الذي نريد أن نكون جزءًا منه".

"وهذا ما يختار الكثيرون فعله بالنهاية"

تعرَّف على المزيد من المعلومات حول مؤسسة The Mission Continues وتبرَّع من هنا.

أهمية ابتكار التكنولوجيا تبرُز بقوة عند تطبيقها عمليًا في شتّى المجالات حول العالم:

الرجوع إلى الأعلى