مساهمة التكنولوجيا في إيصال صوت الطلبة

826 Valencia وGoogle تتعاونان لتحقيق ما ينسجه الخيال

غالبًا ما كان مركز 826 Valencia في منطقة تندرلوين في سان فرانسيسكو محطًّا للأنظار. فهو متجرٌ نادرٌ يمكنك فيه شراء رسالة في زجاجة أو قلم عملاق على شكل حَبَّار أو حتّى تسلّق بيت شجرة من طابقين داخل المتجر. تُشكّل زاوية غولدن غيت أفينو وليفينوورث المكان الذي يجتمع فيه طلبة من جميع أنحاء المدينة بعد المدرسة، ومع بعض المساعدة من معلمين متطوعين، يبدأون بسرد قصصهم.

وتقول لورين هول وهي مديرة المنح والتقييمات في منظمة الكتابة غير الربحية 826 Valencia: "تهدف المنظمة إلى تنمية العلاقة بين الشباب والكتابة." فمن خلال تحفيز الإبداع، تساعد المنظمة "الشباب على رؤية الكتابة كأداة وكموقع سلطة". ولم يكن التصميم الغريب والرائع للمحيط من قبيل الصدفة. فهو جزءٌ لا يتجزّأ من مقاربة المنظمة غير الربحية لأهمية القراءة والكتابة. وليس الهدف تحفيز الأطفال على الكتابة وحسب، إنّما أيضًا إثارة حماستهم وشغفهم في هذا المجال. لذلك، كان من المهم توفير بيئة تحفّز خيال الطلبة منذ لحظة دخولهم إلى المركز.

لافتة تجارية
تسوّق رحلة مدرسية
فصل مدرسي سبورة

تمّ بناء فرع جديد للمركز في تندرلوين حيث استُوحي التصميم من حكايات سمكة رحّالة جوب العالم وتُدعى الملك كارك. والفرع الجديد هو عبارة عن نسخة للمتجرالأصلي في ميشن ديستريكت في سان فرانسيسكو وتمّ تأسيسه بفضل منحة Impact Challenge بقيمة 500،000 دولار أمريكي من Google.org. وتطوّع فريق من موظفي Google للعمل مع موّظفي المركزعلى إيجاد طرق لاستخدام التكنولوجيا في تجسيد أفكار الطلّاب.

لقد قرّر الفريق الاستعانة بأداة الرسم الثلاثية الأبعاد Tilt Brush من Google. تتيح هذه الأداة الرسم في الفضاء ثلاثي الأبعاد والطلاء بالفرشاة بالحجم الحقيقي بواسطة تقنية "الواقع الافتراضي"، وتمكين الطلاب من كتابة كلمات ثلاثية الأبعاد جذّابة الشكل يمكن مشاهدتها بزاوية 360 درجة. وتقول هول: "نحن نحاول تحويل الكتابة إلى متعة ونحاول أيضًا تجسيد قصصهم. لا يمكنني تخيّل طريقة أكثر واقعية لتجسيد كتابات الطلاب من إنشاء تجربة فعلية يعيشونها بأنفسهم".

انقر، اسحب، مرّر أو كبّر الصورة للدخول في مشهد من قصّة الطلّاب

اجتمع طلّاب الصفوف الثاني والثالث ابتدائي من المدارس المحليّة كلّ أسبوع في مركز تندرلوين وكتبوا سويًا قصةً حول كوكب يحكمه الحب حيث ساهم كلّ طالب منهم بكتابة بضع أسطر. وفي الوقت نفسه، قام فنان محلّي برسم العالم الذي كانوا يصفونه باستخدام أداة Tilt Brush، فأعطت التكنولوجيا، حرفيًا، أبعادًا جديدة لكتاباتهم.

خلال حفل إطلاق الكتاب، تسنّى للكتّاب الصغار وأهلهم عيش القصة باستخدام أداة الواقع الافتراضي البسيطة Google Cardboard التي تتطلّب فقط استعمال الهاتف الذكي. تمكّن الحاضرون من زيارة الكوكب الجديد بتقنية 360 درجة في الواقع الافتراضي وبدلًا من القراءة عن العالم الذي أنشأوه، كانوا مُحاطين به.

على كوكب الحب، المنازل مصنوعة من حلوى الخطمي وتصل الدروس في مدارسه إلى الصف الثالث فقط وبوسع الأشخاص التصرّف دومًا على سجيّتهم وتظهر شاحنات التاكو الطائرة في سمائه بين الحين والآخر. أمّا على كوكب الأرض، فيتحدّث الطلّاب بحماس عن رؤية التفاصيل التي كانوا يتخيّلونها ("لقد كتبتُ ذلك!")، ويضحكون على القصّة التي كتبوها سويًا، وفي بعض الأحيان، يمدّون أيديهم في محاولة للمس مكوّنات الصورة أمامهم، كما لو كانت، هي أيضًا، حقيقية مثل العرزال الذي يبلغ ارتفاعه 5 أمتار في المبنى في زاوية جادة غولدن غيت.

الرجوع إلى الأعلى